• المرقاب

إذا لم تزر" سوق المباركية" لم تزر الكويت


سوق المباركية من أقدم أسواق الكويت حيث إنه انطلق في عام 1897 عندما بنى حاكم الكويت الشيخ مبارك الصباح - المعروف بمبارك الكبير – ((1837 - 28 نوفمبر 1915)) في أحد براحات العاصمة "صندقة" (كشك خشبي). كان غرض حاكم الكويت أن يمارس هذا الكشك دور حل مشاكل الناس. أن يكون جزء من الفضاء الكويتي العام. أن يكون ديواناً لإدارة الشؤون العامة والاستماع إلى آراء ومشاكل الناس. ثم تحولت الصندقة ليس فقط كمكان تقدم اليه الشكاوى العامة بل الى مكان لممارسة التحكيم العرفي لفض النزاعات العامة والتجارية. فسرعان ما تحولت "الصندقة" إلى أول محكمة في الكويت.


ولكون أن هذه الصندقة جلبت الفضاء الكويتي العام حولها وكثر الناس عندها بنيت بالقرب منها أسواق لخدمة متطلبات الناس التسوقية. مع الوقت نمت هذه الأسواق فتداخلت مع بعضها لاحقا فأطلق على هذا المجمع من الأسواق المتداخلة مسمى "سوق المباركية".

تم تحديث سوق المباركية حديثا. ويمتاز هذا السوق ومحاله بالطابع التراثي الكويتي القديم، لكنه في الوقت نفسه يسعى إلى استقطاب جيل الشباب عبر مزج الطابع التراثي بالحداثة، وانتشرت في الآونة الأخيرة المقاهي والمطاعم الجديدة.


ويمتاز هذا السوق ومحاله بالطابع التراثي الكويتي القديم، لكنه في الوقت نفسه يسعى إلى استقطاب جيل الشباب عبر مزج الطابع التراثي بالحداثة، وانتشرت في الآونة الأخيرة المقاهي والمطاعم الجديدة. يعرض في السوق السلع الغذائية مثل اللحوم والأسماك والسلع الاستهلاكية، الحلويات الشعبية الكويتية، التمور، العسل، التوابل، الملابس النسائية والرجالية، مع العديد من محال الاكسسوارات والتحف التاريخية والخزف، يتميز هذا السوق بأسعاره المناسبة وخاصة في محال الذهب والمجوهرات مما اكسبه شهرة، تنتشر بالسوق المقاهي الشعبية والمطاعم ذات الديكورات التاريخية القديمة على جانبي السوق والمجهزة لاستقبال المواطنين والسائحين.