• المرقاب

"الفلسفة" المنشغلة بمجريات الحياة

رزاق عداي




يقال ان أحد أسباب انحسار الاهتمام الفلسفي في بلدان المشرق العربي تميزا عن جزئها المغاربي، كون الاشتغال عند الاولى نخبويا، يقتصر على طلبة الفلسفة ومدرسيها ولا حق لمن خارجها بتداولها، كما ان جامعاتها لا تنتج الا معلمي فلسفة فحسب، وليس فلاسفة على عكس التعليم الاغريقي للفلسفة في عهود ما قبل التاريخ، الذي أنجب الفلاسفة العظام.

لذلك تجد ان سمة النشاط المعرفي الفلسفي ذات طابع اكاديمي مقنن تماما، حتى على مستوى النشر المحدود، اقصد النشر في الصحف او المجلات غير المتخصصة، فالمقالة ربما تكون بمساحة صفحة واحدة، اما مصادرها، فصفحة ونصف، وكاتبها مطالب بمقدمة وتبويب وملخص اخير، في حين كتاب الفيلسوف الفرنسي - جان بول سارتر- عن الشاعر الفرنسي - بودلير- بذات الاسم، يمتد وبنفس واحد على مدى اكثر من مئتي صفحة من دون تبويب، يبدأ من الكلمة الاولى وينتهي بالكلمة الاخيرة حتى من دون فاصلة، وهو ليس من الكتب المهمة لهذا الفيلسوف فحسب، انما يعد من الكتب الاستثنائية، لتصديه العميق لموضوعة علاقة الادب بالفلسفة، عبر لغة سارتر التحليلية لماهية الشاعر وعلاقته مع العالم.في نهاية القرن التاسع عشر ومع القطيعة الحادة في نوع الاشتغال الفلسفي الذي احدثه الفيلسوف الالماني - فردريك نيتشة - الذي انجز انعطافة عميقة في السرد واللغة الفلسفيتين، تهيأة مساحات جديدة للاشتغالات في مناطق لا مفكر بها سابقا على حد تعبير الفيلسوف -هيدغر- فقد تعرض مشروع الحداثة الغربية التقليدي للنقد اللاذع، في الوقت نفسه استهدفت الميتافيزيقا الغربية برمتها، وحصل تشظٍ كبير في الاهتمامات الفلسفية تحايث تماما مع الانشطارات الابستمولوجية في عموم المعارف، وهذا مهد الى تهديد الانماط التقليدية والمحدودة لتصديات الفلسفية، ففوكو جذبته أصقاع مهملة من قبل الادوات والمجسات الفلسفية مثل الجنون والعقوبة والسجن والجنس والسلطة، وهابرماز مزج مابين علم الاجتماع والسياسة والدين، ونقد مؤسسات القرن العشرين بمجملها موظفا ادوات المدرسة النقدية على اوسع نطاق، وهكذا باتت الفلسفة ليست منقطعة عن الانسداد الاكاديمي فحسب انما ولجت ابواب الحياة بقوة ولامست نبض الشارع وسخونته، ولم تعد مقيدة، انما طفقت منتجة للمفاهيم من دون هوادة.

الجهود الاخيرة للاشتغال الفلسفي هي جعل الفلسفة معاشة، اي مداولتها في انشطتنا اليومية، وتلامسنا مع الاشياء. في كتابات الفيلسوف المغاربي -عبد السلام بنعبد العالي- الاخيرة ابتعاد عن مسالك الفلسفة القديمة، اذ يجعل اجزاء الحياة اليومية بتلقائيتها موضع اهتمام الهاجس الفلسفي كمحاولة لكسر رتابتها وجعلها مصدر الاهتمام والالهام، ورفع مستوياتها الروتينية لتوسيع رقعة الوعي بالحياة في التعاطي معها، فروتينية تناول الطعام مثلا ممكن ان تتحول الى مصدر معنى وامتاع اضافيين من خلال التعامل الذوقي لهذا الطقس اليومي الضروي، ولتعزيز اشتغاله على اليوميات يشير الى كتاب -رولان بارت- (ميثيولوجيات) او (اسطوريات) الذي ضمنه نصوصا قد كتبها الاخير على صفحات يومية عمل فيه على الكشف على آليات توليد المعاني في المجتمع الفرنسي، تلك المعاني التي تدخل في منظومات يسعى الدارس الى الكشف عن قوانينها وتندرج في بنيات يكون عليه ابراز قواعد لعبتها، وهكذا ستتخذ موضوعات مثل، آليات الإشهار، ومباريات الرياضة، وأسماء السيارات، وخطاب الموضة، ونجوم السينما، ودليل السياحة، ومواد الغسيل، إذ تكتسب أهمية بالغة، وكونها لا تستقي معناها إلا من خلال المنظومات التي تدجل فيها والتي تشدها الى غيرها.

إن كتاب، رولان بارت، لا يستنسخ المعنى التقليدي للأسطورة هنا (حكايات الخوارق)، وهي لا تتحدد بموضوعاته، وانما بطريقة تناولها لذلك الموضوع، انها منظومات تواصل اضمار تمثلات جماعية، وما تسمى (سيميولوجيا اليومي)، الى ان ما تكشفه هو ما تنطوي عليه هذه المنظومات الدالة، التي ترمي الى ان تجعل من ثقافة طبقة معينة بعينها الى طبيعة كونية، ذلك ان الاسطرة هنا، هي تلك الآلية التي تسعى الى ان (تحول ثقافة البرجوازية الصغيرة الى طبيعة كونية).وهكذا تبدو علاقتنا بالأشياء أكثر قيمة كلما تضاعف الاحساس بها، فالزوايا في الحياة كثيرة، ولكنها مهملة، ومسؤولية إنهاضها تقع على عاتق الفلسفة عندما تخفف قليلا عن منهجها الأكاديمي المسدود، فدفع الاشياء الى مستوى الاهتمام سيُضاهي مقولة الشاعر اليوناني الكبير -يانوس ريستوس- (ان القصيدة تحضرني حتى عندما احلق ذقني).


المصدر

الصباح

20 views0 comments