• المرقاب

مالذي يحدث إتجاه المسيحين، الحالة الباكستانيّة....

تحذير إذا قلبك لا يتحمل لا تقرأ هذه المقالة
Warning if your heart cannot bear do not read this article

قامت ممرضة مسلمة باكستانية بضرب زميلتها الممرضة المسيحية وهي إمرأة متحشمة ومحجبة. لماذا؟

لأنها قالت لإمرأة تلد في المستشفى إنني أدعو الله لك ولطفلك بالسلامة! ففسر كلامها أنها تدعو للمرأة وللطفل بالكفر بالإسلام واعتناق المسيحية فقامت الممرضة بضربها .....


قصة غريبة .... تعكس واقع ثقافي وديني مرير .... أبناء ثقافة لا يعرفون أن أم المؤمنين خديجة الكبرى كانت من أسرة مسيحية مكيّة ومن أن السيدة ماريا القبطية زوجة الرسول الرسول ص كانت مسيحية مثلثلة مصريّة.

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.




لقد تزوج الرسول ص من المكيّة خديجة بنت خويلد عليها السلام المنحدرة من أسرة مسيحية وأحسن عشقها وعشرتها ووفادتها فأعجبت بنبله وعندما بعث كانت أول مخلوق آمن به من البشر ... ومنها أنجب أنبل إمرأة فاطمة النبيلة وهي أي خديجة التي من أسرة مسيحية مكية جدة الحسن والحسين سيدا شباب الجنة ....


كما تزوج النبي ص من السيدة الجليلة والمسيحية المتدينة ماريا القبطية عليها السلام والتي أحسنت العشرة لنبينا وأبرته وأحبته ....


عندما نزل القرآن على الرسول ص كان المسيحيون يثلثون ..... ومع هذا أحل الله تعالى الزواج منهن....

فقد أحل الله نكاح أهل الكتاب، فقال: الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ [المائدة:5].


الشرطان الوحيدان يدوران حول الشرف وهما عدم ممارسة الزنا (السفاح) مع نبذ تكوين علاقات جنسية مع رجال غير الزوج بعد الزواج...(وَلا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ).


أما بخصوص العلاقات الإنسانية والشخصية والتجارية مع أهل الكتاب فحدث ولا حرج. فالإسلام شجع تناول طعام أهل الكتاب والتعايش معهم والتصادق معهم والتعامل معهم. بل شجع عليها. فأهل الكتاب أقرب الناس الينا ويجب أن نتعلم كيف نعيش معهم بأخلاق حميدة وبمعاملة كريمة.


مالذي يحصل في ثقافة باكستان؟ من يغذي هذه الثقافة بمثل هذه الأفكار الغريبة عن روح ومعاني القرآن. كيف تتمكن مثل هذه الثقافة من بناء مجتمع متعدد الديانات والمذاهب؟ أسئلة كبيرة يجب مناقشتها وعلى عجل ....


لمتابعة كافة قضية الضحية الممرضة المسيحية تابيثا ناظر جيل..


تابع الخبر على فرانس 24



https://observers.france24.com/ar/asie-pacifique/20210216-باكستان-تعنيف-ممرضة-مسيحية-على-يد-زملائها-الذين-اتهموها-بشتم-النبي-محمد



د. محمد الزّكري

20 views0 comments