• المرقاب

رحلت يا شيخ صباح يا شيخ الإنسانية

كانت وكالة الأنباء الكويتية، قد أعلنت في يوليو 2020، أنَّ أمير البلاد الشيخ الأحمد قد وصل إلى مطار روشستر في الولايات المتحدة، دون أن تُحدّد الولاية التي يقع فيها ذلك المطار، خاصة مع وجود مدن أمريكية عديدة تحمل ذات الاسم، وأوردت وكالة رويترز بأن المجمع الرئيسي لمايو كلينك في مدينة روشستر في ولاية مينيسوتا، يُعد أحد أفضل المستشفيات في البلاد، ومن المرجح أن يكون هذا المجمع هو الذي وصل إليه الأمير يوم الخميس 23 يوليو 2020، لاستكمال العلاج الذي كان قد بدأه في الكويت. وأضافت كونا، أن الأمير في حالة صحية مستقرة بعد أن خضع لجراحة ناجحة يوم الأحد 19 يوليو في مستشفى في الكويت، على حد ما أعلن وزير شؤون الديوان الأميري ودون أن يُسم نوع العملية الجراحية التي أُجريت له. وكان الأمير قد كلّف يوم السبت 18 يوليو 2020، ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ببعض مهام الأمير الدستورية بصورة مؤقتة.

وسبق لصباح الأحمد أن أُدخل إلى مستشفى في الولايات المتحدة خلال قيامه بزيارة رسمية إلى هناك في عام 2019، بعد أن عانى مما وصفه الديوان الأميري بانتكاسة صحية عارضة مرت به في الكويت في أغسطس، إلى أن عاد إلى الكويت في أكتوبر من العام نفسه.

أُعلِن في 29 سبتمبر 2020، عن وفاة الأمير صباح الأحمد في الولايات المتحدة، عن عمر ناهز 91 عامًا، حيث نعاه الديوان الأميري في الكويت في بيان تلاه علي الجراح الصباح، جيء فيه: «ببالغ الحزن والأسى ننعى إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربه». وكان ​التلفزيون الكويتي قد قطع برامجه المعتادة عند الساعة الرابعة والثلث تقريبًا من عصر يوم الثلاثاء ليذيع آيات من القرآن الكريم، في دلالةٍ تُشير عادةً إلى وفاة شخصية كبيرة من الأسرة الحاكمة، قبل أن يُذاع البيان بعد نحو نصف ساعة من ذلك. وقد أُعلِن في بيان آخر تلاه وزير الداخلية أنس الصالح مساء نفس اليوم في ختام اجتماع مجلس الوزراء الكويتي، عن الحداد لمدة أربعين يومًا في الكويت وإغلاق الدوائر الرسمية لمدة ثلاثة أيام، وأن مراسم العزاء ستُقام بعد أن يصل جثمان الأمير من الولايات المتحدة في اليوم الموالي الذي سيبدأ فيه حظر كلي ممتد حتى انتهائه، على أن تُقتصر مراسم صلاة الجنازة والدفان على حضور من الأسرة الحاكمة وبعض الشخصيات الأخرى فقط، وذلك مراعاة لإجراءات السلامة المُتّبعة في ظل جائحة كورونا. أعلن الصالح في بيانه أيضًا عن أن مجلس الوزراء الكويتي إعمالًا بالمادة الرابعة من الدستور الكويتي، نادى بولي العهد نواف الأحمد الجابر الصباح أميرًا للبلاد.

وقد وصل جثمان صباح الأحمد إلى الكويت عند الساعة 14:20 في يوم الأربعاء، 30 سبتمبر 2020، وكان الأمير نواف الأحمد في مقدمة الجموع التي حملت الجثمان من الطائرة الأميرية نحو سيارة الإسعاف المخصصة لنقله إلى مسجد بلال بن رباح وذلك عند الساعة 14:45، ثم وصلت السيارة التي تقل الجثمان إلى المسجد ضمن موكب أميري عند الساعة: 15:07، وأقيمت صلاة الجنازة عند الساعة 15:18 وذلك بعد الانتهاء من أداء صلاة العصر بحضور الأمير نواف الذي تقدّم المصلين، ثم نُقِل الجثمان ضمن موكب أميري تقدمه الأمير، إلى مقبرة الصليبيخات حيث وُري الثرى هناك عند الساعة الرابعة مساءً، وانتهت المراسم رسميًا بعد أن حث الأمير نواف بحفنة من التراب على قبر الأمير الراحل. كما أقيمت صلاة الغائب على الشيخ صباح الأحمد في المسجد الحرام والمسجد النبوي عقب صلاة العشاء من يوم 30 سبتمبر 2020.