• المرقاب

سبع جمل خلدت مأساة كربلاء... فقال الحسن للحسين: لا يوم كيومك يا أبا عبد الله

Updated: Oct 11, 2020

المعلومات الهائلة تعتلق بالذاكرة من خلال معلقات الاستذكار.

هكذا يقول توني بوزان (بالإنجليزية: Tony Buzan)‏ (1942م) المعروف بأستاذ الذاكرة.

" الحسين " ع. أكثر شخصية عالمية تستذكر بين الثوار في كل أنحاء العالم لما لها من كاريزما أمدت كل حالم بالعدالة والإصلاح بوقود العمل والمثابرة من أجل تحقيق حلم الإصلاح.

التراث الإسلامي وضع أدوات استذكاريه تعمل كخرائط عقلية لتقوية استحضار سيرة الحسين ع. لكي يكون حاضرا في مخيلة كل جيل عربي مسلم عبر القرون.

حول هذا الموضوع قام "د. محمد يسري أبو هدور" في هذه المحاضرة اليوتيوبية بالتحدث عن ذلك الحب الحزين للعدل والحرية والإخلاص من خلال حب الحسين ع. ورصد لنا سبع جمل خلدت مأساة كربلاء وعملت كمعلقات استذكاريه، ما أن يذكر أحداها وإلا استحضرت الذاكرة سيرة البطل الحسين ع.



جملة رقم 1


"لا يوم كيومك يا أبا عبدالله "

قال السجاد (ع) : إن الحسين بن علي عليهما السلام دخل يوما إلى الحسن (ع) فلما نظر إليه بكى فقال له : ما يبكيكَ يا أبا عبد الله ؟.. قال : أبكي لما يُصنع بك !.. فقال له الحسن (ع) : إن الذي يُؤتى إليّ سم يُدس إليّ فأُقتل به ، ولكن لا يوم كيومك يا أبا عبد الله !..   يزدلف إليك ثلاثون ألف رجل يدّعون أنهم من أمة جدنا محمد (ص) وينتحلون دين الإسلام ، فيجتمعون على قتلك وسفك دمك ، وانتهاك حرمتك ، وسبي ذراريك ونسائك ، وانتهاب ثقلك ، فعندها تحلّ ببني أمية اللعنة ، تمطر السماء رماداً ودما ً، ويبكي عليك كل شيء ، حتى الوحوش في الفلوات ، والحيتان في البحار.

المصدر: أمالي الصدوق مجلس 24 رقم 3

جملة رقم 2

"أتعرف ما معنى الكلمة؟"

حوار الوليد بن عتبة والحسين بن علي __ الوليد : نحن لا نطلب إلا كلمة فلتقل : " بايعت " واذهب بسلام لجموع الفقراء فلتقلها وانصرف يا ابن رسول الله حقنا للدماء فلتقلها.. آه ما أيسرها.. إن هي إلا كلمة الحسين : ( منتقضا ) كبرت كلمة ! وهل البيعة إلا كلمة ؟ ما دين المرء سوى كلمة ما شرف الرجل سوى كلمة ما شرف الله سوى كلمة ابن مروان : ( بغلظة ) فقل الكلمة واذهب عنا الحسين : أتعرف ما معنى الكلمة...؟ مفتاح الجنة في كلمة دخول النار على كلمة وقضاء الله هو الكلمة الكلمة لو تعرف حرمة زاد مذخور الكلمة نور وبعض الكلمات قبور بعض الكلمات قلاع شامخة يعتصم بها النبل البشرى الكلمة فرقان بين نبي وبغى بالكلمة تنكشف الغمة الكلمة نور ودليل تتبعه الأمة عيسى ما كان سوى كلمة أَضاء الدنيا بالكلمات وعلمها للصيادين فساروا يهدون العالم ! الكلمة زلزلت الظالم الكلمة حصن الحرية إن الكلمة مسئولية إن الرجل هو الكلمة شرف الرجل هو الكلمة شرف الله هو الكلمة ابن الحكم : وإذن ؟! الحسين : لا رد لدى لمن لا يعرف ما معنى شرف الكلمة الوليد : قد بايع كل الناس يزيدا إلا أنت.. فبايعه الحسين : ولو وضعوا بيدي الشمس.. ! ابن مروان : فلتقتله.. اقتله بقول الله تعالى.. ابحث عن آية.. أقتله بقول رسول الله فيمن خرج عن الإجماع الحسين : أتقتلني يا ابن الزرقاء بقولة جدي فيمن نافق ؟ أتزيف في كلمات رسول الله أمامي يا أحمق أتقتلني يا شر الخلق ؟ أتؤول في كلمات الله لتجعلها سوط عذاب تشرعه فوق امرئ صدق ؟”

― عبد الرحمن الشرقاوي

جملة رقم 3

"قلوبهم معك وسيوفهم عليك"

قال أبو مخنف، عن أبي جنَاب، عن عدىّ بن حنَرمْلة، عن عبد الله ابن سليم والمذرى قالا: أقبلنا حتى انتهينا إلى الصِّفاح، فلقينا الفرزدق بن غالب الشاعر، فواقف حسيناً فقال له: أعطاك الله سُؤلَك وأملك فيما تحبّ. فقال له الحسين: بَيّنْ لنا نبأ الناس خلفك، فقال له الفرزدق: منِ الخبير سألتَ، قلوب الناس معك، وسيوفُهم مع بنى أمية، والقضاء ينزل من السماء، والله يفعل ما يشاء، فقال له الحسين: صدقتَ، لله الأمر، والله يفعل ما يشاء، وكلّ يوم ربُّنا في شأن، إن نزل القضاء بما نحبّ فنحمدَ الله على نَعمائه، وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرّجاء، فلم يَعتدِ مَن كان الحقُّ نيّته، والتقوى سريرته، ثم حرّك الحسينُ راحلتَه فقال: السلام عليك؛ ثم افترقا.

تاريخ الطبري تاريخ الرسل والملوك، لأبى جعفر محمد بن جرير الطبرى (224 – 310 هـ)، الجزء الخامس، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، الطبعة الثانية، دار المعارف بمصر، ص386

جملة رقم 4

"هيهات منّا الذّلة"

هَیهَاتَ مِنَّا الذِّلَّة، جملة معروفة قالها الإمام الحسين (ع) يوم عاشوراء. بحسب المصادر التاريخية، في واقعة الطف أمر عبيد الله بن زياد جيشه بمحاربة الإمام الحسين في حالة عدم استسلامه. فألقى الإمام يوم عاشوراء خطبة أمام معسكر ابن زياد وقال فيها: "إنّ الدعي ابن الدعي قد ركزني بين اثنتين، بين السلة والذلة" (أي يريد مني إما أن استسلم أو أسل سيفي وأحاربه) و"هیهات منّا الذلّة".

المسعودي، اثبات الوصیة، ص 166.

جملة رقم 5

"هل من ناصرٍ ينصرني؟"

هَلْ مِنْ ناصِرٍ یَنْصُرُني جملة شهيرة نطق بها الإمام الحسين (ع) في آخر لحظات حياته من يوم عاشوراء. لم تأتي هذه الجملة بصورتها هذه في الكتب التاريخية، ولكن في المصادر الخاصة بواقعة الطف، هناك جُمل تشبهها وتحمل نفس المضمون.

سید ابن طاووس، اللهوف، 1348 ش، ص 116؛ ابن نما الحلي، مثیر الأحزان، 1406 هـ، ص 70.

جملة رقم 6

"إن كان دين محمد لم يستقم .... إلا بقتلي يا سيوفُ خـُذيني!"

أما عن هذه الجملة التي يتداولها خطباء المنابر على انها للحسين عليه السلام فهذه هي القصيدة و اسم الشاعر و هو من بغداد إن كنت مشفقة علي دعيني .... ما زال لومُك في الهوى يُغريني ألبستــه ثوب الوقار تجملاً .... كي لا ترى بي حالة المجنون إن جــــن خل العامــرية يافعاً .... فلقد جننت ولم يكن تكويني البرق أنفاسي إذا هي صعدت .... والغيث دمعي والرعود حنيني قالوا التجلد قلت ما هو مذهبي .... قالوا التوجد قلت هذا ديني لا في سعاد ولا رباب وإنما .... هو في البقايا من بني ياسين لاقى الحسين بك المنون وإنني .... لاقيت فيك عن الحسين منوني يا بيضة الإسلام أنت حرية .... بعد الحسين بصفقـــة المغبون أعطى الذي ملكت يداه إلهه .... حتى الجنين فـــداه كل جنين في يوم ألقى للمهالك نفسه. ... كيما تكـــــــون وقاية للدين وبيوم قال لنفسه من بعدما ....أدى بها حــق المعالي بيني أعطيت ربي موثقاً لا ينقضي .... إلا بقتلي فاصعدي وذريني إن كان دين محمد لم يستقم .... إلا بقتلي يا سيوفُ خـُذيني هذا دمي فلترو صادية الظبى .... منه وهــذا للرماح وتيني خـُذها إليك هــدية ترضى بها ... يا ربّ أنت وليها من دوني أنفقت نفسي في رضاك ولا أرا .... ني فاعلاً شيئاً وأنت معيني ما كان قربان الخليل نظير ما.... قربتــــه كلا ولا ذو النون هذي رجالي في رضاك ذبائح .... ما بين منحور وبين طعين وإليك أشكو خالقي من عصبة .... جهلوا مقامي بعدما عرفوني ميراث جدي خالص لي دونهم .... ما بالهم عن إرثه طردوني أوصى نبيك قومــه في آلـه .... وأنا ابنه حقاً وما حفظوني هذا وقد كنت الرقيب عليه م.... يؤذيك ما من فعلهم يؤذيني هـــــذي أمانة أحمد أديتها .... فاشهد علي بها وأنت أميني غضب الإله لعقر ناقة صالح .... حتى أذاقهم عــــذاب الهون وابن النبي رضيعه في حجره .... رضع السهام بنحره المطعون للشاعر الشيخ المرحوم محسن ابو الحبّ /الملقب بالكبير ت. 1887

جملة رقم 7

"يا لا ثارات الحسين"

شعار التووابون في عين الوردة 65 هجري

شعار المختار الثقفي في معركة الخازر 67 هجري


ختاما يقول السيد العارف بالله المتوجد برهان الدين الحسيني الترمذي

لا يمدح حقا إلا من عرف ذات الممدوح.

أي إن حب الحسين ع. ومدحه ليس مجرد كلمات وقول لسان بل هو أبعد من ذلك بكثر.

فاستمع الى نصيحته:

قال أحدهم لقد سمعت مدحك على لسان فلان

فقلت في نفسي

هل سأل أي النوع من الناس هو؟

هل هو في مرتبة تخوله لمعرفتنا ؟وأيضا مدحنا

إن كان قد عرفنا بالكلام فقط؟ فهو لا يعرفنا ...

لأن هذا الكلام فان

وهذه الحرف والأصوات فانية

وهذه الشفاه والأفواه فانية

كل هذه أشياء

وإن كان قد عرفنا بالفعل

وإن كان قد عرف ذاتنا

حينها أعرف أنه يستطيع مدحنا

وإن ذلك المدح هو لنا

برهان الدين محقق ترمذي، هو من السادات الحسينية في (ترمذ)


د. محمد يسري

إشترك بمجلتك "المرقاب" .....من أجل  أن تصلك المعلومات

.أول بأول رجاءا إكتب بريدك الإلكتروني في الصندق السفلي واضغط  Subscribe 

Subscribe to Our Newsletter

  • White Facebook Icon

 2020 © alMirqab.Das.Monokel 

almirqab.das.monokel@gmail.com