• المرقاب

سوداني متصوف يقف تحت جدار الموت ليرثي صديقه


الماحي قاسم




وداعا دكتور جاه الرسول ... كان بدري عليك ، . "أيُّها الموت , انتظرني خارج الأرض انتظِرني في بِلادك, ريثما أُنهي حديثًا عابرًا
- درويش . من منكم ذات يوم أكمل تأملاته عن الموت ؟ ، من منكم بلغ ضفة الأحجية الرحيمة ،. من منكم رأى الراحلين الموتى يصرخون ( لم أكمل حكاياتي بعد )، . الطبيب الانسان جاه الرسول يلوح بيمناه البيضاء البريئة من كل لوث ويبتسم ابتسامته النضيدة ثم يمضي الى حيث عوالم النور التي تشبهه ويشبهها ، . لكنك تركت مهر السماء الى الارض على صدر جريح ، وجع صحيح ..غرس صريح على مشجب الوقت ،، نسجت المودة مخيط من نقاء ، طرزت اللطفانية مصلى من انفاسك العاطرات ، خطوك الوئيد علمنا وألمنا وجملنا ، . كان بدري عليك ، ما الصحو يا صاحب؟ إنه الموت حينما يغيبني، ما البوح؟ إنه النهار يكتبني ، يرتبني في البلاد الجريحة ،

كم كنت تشبه الضياء والقمر تشبه الصغار في انتباههم وتشبه النخيل في العطاء وتشبه البلاد ياااا زعيم، .

،حينها كنت تقصف أظافر الغيم وتمشط شعر الزهر وتدهن كاحل الخاطر ، كنت تتوضأ بأراجيز الطهر ثم تصلي صلاة الصحو في ضحوة لا غفيلة بعدها ، كنت تعلم الموجدة انتباه النهر والنهر ، . ايتها النجاة من الحياة أنا لا أعرفك لكني أعرف جاه الرسول ، الذي كان أجمل الناس وأنبل الناس ،..تبكيك عشيرة النبلاء لكنها تفض غلالة الشهقة التي هي برزخ الفضاء المتسع الذي يحوي نضجك وصدقك وطهرك .، ، مراحم الرب تنتظرك فمع السلامة حتى الملتقى.

المتوجد البكّاء

الماحي قاسم


إشترك بمجلتك "المرقاب" .....من أجل  أن تصلك المعلومات

.أول بأول رجاءا إكتب بريدك الإلكتروني في الصندق السفلي واضغط  Subscribe 

Subscribe to Our Newsletter

  • White Facebook Icon

 2020 © alMirqab.Das.Monokel 

almirqab.das.monokel@gmail.com