• المرقاب

عن جد! عزمي بشارة مسيحي؟

في "مسيحية" عزمي بشارة، أو في تأثر المفكر بنسبه الديني؟

حسام الدين درويش

مفكر وأكاديمي عربي

يقيم في ألمانيا

المفكر العربي الكبير د. عزمي بشارة


لمدةٍ ليست بعيدةً لم أكن أعرف إن كان عزمي بشارة مسيحيًّا أم درزيًّا أم غير ذلك. ولم أحاول معرفة ذلك، حتى عندما كتبت بحثًا نقديًّا عن أحد كتبه. ولم أجد في كتبه ما يوحي بنسبه الديني، ولا تبنيًّا صريحًا أو ضمنيًّا لهذا النسب. ومؤخرًا أبرز بعض منتقدي بشارة عمومًا، والإسلاميون منهم خصوصًا، "نسب بشارة المسيحي" فمنهم من أصبح يكتب اسمه الثلاثي "عزمي إنطوان بشارة" ومنهم من أصبح يفسر مضامين فكره ومواقفه السياسية وغير السياسية، على أساس "المسيحية المذكورة"، فيبين مدى حضور أو غياب تلك المسيحية.

ويبدو لي ان تأثر هؤلاء الأشخاص بمسيحية بشارة أكبر وأقوى بكثير من تأثر بشارة نفسه بها، في نصوصه/ كتاباته. والأمر ذاته تقريبًا حصل مع كثير من المفكرين والفلاسفة الآخري. فعلى سبيل المثال، يبدو ان الكثيرين ممن يبرزون يهودية ماركس أو فرويد أو اسبينوزا أو دريدا أو غيرهم، ليطلقوا الأحكام السلبية أو الإيجابية عليهم، متأثرون بهذه اليهودية أكثر بكثير من تأثر هؤلاء المفكرين بتلك اليهودية.


طبعًا هذا لا ينفي وجود مفكرين وفلاسفة متأثرين بنسبهم الديني ومتبنين له. فلفيناس، على سبيل المثال، كان يهوديا جدا في فلسفته وتفلسفه. وهناك الكثير من المفكرين الإسلاميين صراحة في عالمنا العربي، مثل الجابري وحنفي والمرزوقي وطه عبد الرحمن إلخ. في المقابل هناك مفكرون أو باحثون، يمكن الحديث عن تأثر فكرهم بمسيحيتهم أو عن تبنيهم لهذه المسيحية فكريًّا، مثل : مشير باسيل عون، ونجيب جورج عوض. لكنني لا أرى جورج طرابيشي من بينهم.



من حيث المبدأ، إن تبني مفكرٍ ما لنسبه الديني في فكره وكتاباته ليس أمرًا سلبيًّا أو إيجابيًّا، بالضرورة، ويكون على الأرجح سلبيًّا إذا أفضى ذلك التبني إلى تضييق فكر هذا المفكر وتغييب الرؤية النقدية لمضمون هذا النسب، وتحيزه غير المنصف معرفيًّا وأخلاقيًّا لهذا النسب.


لا يمكن لمن يفسر فكرًا ما من خلال نسب صاحبه الديني، بالدرجة الاولى، أن يفهم كيف يكون التقارب بين فكري بشارة والجابري وغليون أكبر من التقارب بين فكري بشارة وطرابيشي، أو كيف يكون الاختلاف بين بعض المفكرين "المسيحيين نسبًا" أكبر وأهم من التقارب بينهم، في حين يكون تقاربهم مع مفكرين "يهود أو مسلمين نسبًا" أكبر وأهم من اختلافهم معهم.


حسام الدين درويش

مفكر وأكاديمي عربي

يقيم في ألمانيا


إشترك بمجلتك "المرقاب" .....من أجل  أن تصلك المعلومات

.أول بأول رجاءا إكتب بريدك الإلكتروني في الصندق السفلي واضغط  Subscribe 

Subscribe to Our Newsletter

  • White Facebook Icon

 2020 © alMirqab.Das.Monokel 

almirqab.das.monokel@gmail.com