• المرقاب

كامالا هاريس، ما يعني كونها نائبة الرئيس



كامالا هاريس: انتصرت ديمقراطية أمريكا


دخلت كاملا هاريس التاريخ اليوم السبت، بانتخابها نائبة لرئيس الولايات المتحدة لتصبح أول امرأة وأول أمريكية سمراء وأول أمريكية من أصل آسيوي تشغل ثاني أرفع المناصب الأمريكية.


أهم ما يعني كونها نائبة الرئيس أن

هاريس قاب قوسين أو أدنى من قيادة الولايات المتحدة، باعتبارها الأقرب لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي بعد أربع سنوات، حيث من المتوقع أن يتولى بايدن البالغ 77 عاما الرئاسة لولاية واحدة.


على الرغم من أن كامالا هاريس ولدت في أوكلاند في كاليفورنيا، إلا أن أصولها أفريقية هندية، حيث إنها مولودة لأبوين من جامايكا والهند، تخرجت في جامعة هوارد وجامعة كاليفورنيا من كلية هيستينغز للقانون.

هي من أصول هندية من ناحية والدتها. فإن أب والدتها هو السيد
"في غوبالان" والذي كان مسؤولا هنديا كبيرا.
ولد جد كامالا الأمريكية من ناحية الأم في قرية ثولاسيندرابورام، الواقعة في ولاية تاميل نادو (جنوب).

ولهاريس عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا، سجل حافل في تحطيم الحواجز غير المرئية، فقد كانت أول امرأة تتولى منصب المدعي العام في سان فرانسيسكو، كما أنها أول امرأة سمرا تنتخب مدعيا عاما في كاليفورنيا.

كما أصبحت هاريس التي كونت شبكة من المتبرعين خلال مساعيها لدخول مجلس الشيوخ والوصول إلى البيت الأبيض، عنصرا فعالا في ما حققه بايدن من أرقام قياسية من التبرعات في الشهور الأخيرة من حملة الدعاية.


وبرزت هاريس، باعتبارها المرأة الوحيدة السمراء في مجلس الشيوخ، كصوت مسموع في قضايا العدالة العرقية وإصلاح الشرطة بعد أن قتلت شرطة منيابوليس جورج فلويد الأمريكي من أصل إفريقي في مايو الماضي.

وهاريس متزوجة من المحامي دوغلاس إيمهوف الذي أصبح من ثوابت الحملة الانتخابية، وينادي ابناه من زواج سابق زوجة أبيهما "موملا" اختصارا لعبارة "ماما كاملا".



كان الرئيس المنتخب الأمريكي جو بايدن نائبا للرئيس الأمريكي أوباما ......

اليوم كامالا هاريس نائبا للرئيس الأمريكي فهل ستصبح يوما ما رئيسة لأمريكا؟


التخمينات إنفتحت أبوابها وسنرى ما تخبئه لنا السنوات ......





28 views0 comments