• المرقاب

"مارتن لوثر" Reformationstag واستقباله للإسلام في ألمانيا منذ ٥٠٠ عام


اللاهوتي الكبير مارتن لوثر ، رحمه الله تعالى.

اليوم إجازة في ألمانيا وكل شيء مغلق لكي يحتفل المؤمنون بيوم Reformationstag "يوم الإصلاح" الذي أطلقه الأب البطل والمجاهد ونصير المستضعفين في الأرض: مارتن لوثر، رحمه الله تعالى.

لكن إصلاح مارتن لوثر فتح علاقات واسعة مع الإسلام وهذه الجزئية مغيبة عن وعي أغلب الألمان خصوصا المسلمين.

كانت البابوية الكاثولكية متعاونة مع أنظمة الحكم في أوروبا وكانت تقنع الناس بأنها تمثل الله في الأرض. ومن أن رضاها على الحكام وطريقة حكمهم من رضى الرب عز وجل.

لذلك كان الفاتيكان ومن يستمد شرعيته من ملوك أوروبا يعاملون أي تجديد في الفهم الديني المسيحي على أنه تحدي لسيادة الفاتيكان وسيادة الملكيات الكاثولوكية.

لذلك إبتدع الفاتيكان مصطلح "الهرطقة " كتهمة توجه الى كل من يحاول أن يجدد في فهم الدين المسيحي.

في زمن مارتن لوثر نشطت محاكم التفتيش الكاثوليكية على ضمائر المؤمنين ومن يخالف فهمه للدين الكاثوليكي كان يعذب ويحرق ويقتل.

مارتن لوثر (10 نوفمبر 1483 - 18 فبراير 1546) راهب ألماني، وقسيس، وأستاذ للاهوت، قرر إطلاق عصر الإصلاح في أوروبا، بعد اعتراضه على صكوك الغفران. نشر في عام 1517 رسالته الشهيرة المؤلفة من خمس وتسعين نقطة تتعلق أغلبها بلاهوت التحرير وسلطة البابا في الحل من "العقاب الزمني للخطيئة"؛ رفضه التراجع عن نقاطه الخمس والتسعين بناءً على طلب البابا ليون العاشر عام 1520 وطلب الإمبراطورية الرومانية المقدسة ممثلة بالإمبراطور شارل الخامس أدى به للنفي والحرم الكنسي وإدانته مع كتاباته بوصفها مهرطقة كنسيًا وخارجة عن القوانين المرعيّة في الإمبراطوريّة.

في تلك البيئة المتصارعة سياسا ودينيا قرر الأمير الألماني ناخب ساكسونيا من 1486 إلى 1525 ، فريدريك الثالث (17 يناير 1463-5 مايو 1525) ، الانفصال عن نفوذ الممالك الكاثوليكية من خلال دعمه المسلح غير المحدود لمارتن لوثر ونصرته للثوار المعرفيون الذين قرروا اعتناق تعاليم ثورة مارتن لوثر الإصلاحية.

بالمقابل أطلق عليه رجال مارتن تقديرا وعرفانا على دعمه للثورة مسمى: " فريدريك الحكيم".

من أهم دعائم الفكر البروتستانتي أنه يقول أن عيسى بن مريم (ع.س.) أتى لمحاربة الوثنية. ومن أن التماثيل ارتبطت مع الوثنية. ومن أن الكنيسة الكاثوليكية مليئة بالتماثيل.
ولا يمكن تشبيه الإله المتعالي من خلال مواد حجر وخشب دنيوية مادية لصناعة تمثال تمثله. فقرر مارتن لوثر فتح كل المناطق البروتستانتية للفلول اليهودي والإسلامي الهاربين من محاكم التفتيش الإسبانية – الكاثوليكية.

وكان غرضه من جلب اليهود والمسلمين الى المجتمعات البروتستانتية لإثبات أن الديانة التي سبقت المسيحية والتي تلتها لا يقوم أتباعها بعبادة رب ممثل من خلال التماثيل. فلا تمثال في المعبد أو المسجد.

الله عند اليهود والمسلمين مجرد ومتعالي. لتوطيد تلك الفكرة قام مارتن بطباعة القرآن الكريم لكي يقرأ أتباعه المثقفون مقتطفات منه ليدركوا أن الله في القرآن مجرد ومتعالي وغير ممثل بتمثال.

ومن الذي لا يعلمه الكثير من الألمان أن جزء متين من الإصلاح اللاهوتي في فكر الراهب مارتن لوثر ارتبط بإقحام القرآن ككتاب يقرأ بين النخبة المقيمة في الإمبراطورية الألمانية. هذا المعنى العميق لفهم الأبعاد الإسلامية في مشروع مارتن لوثر الإصلاحية بحاجة الى مزيد من البحث والإستفاضة. وقد يكون في أعادة فتح الإصلاح اللوثري من هذه الزاوية تعبيد الطريق لمفهوم الإندماج في زمننا الراهن. إندماجنا في ألمانيا من خلال روح الإصلاح اللوثري، كما إنه جدير بفتح إدماجنا في ألمانيا من قبل الألمان المؤمنين بقيم الإصلاح اللوثرية.

دعونا نعود الى عام 1542 ففي هذا العام اتصل مارتن لوثر بصديقه المصلح اللاهوتي الأب والمستشرق والناشر واللغوي السويسري/الألماني ثيودور بيبلياندر Theodore Bibliander

ثيودور بيبلياندر


وأرسل اليه مخطوطة كاملة من الترجمة اللاتينية للقرآن والتي ترجمت في القرن الثاني عشر بواسطة الأب

Robert of Ketton روبرت من كيتون في فيتنبرغ .

فقام الأب ثيودور بيبلياندر، رحمه الله تعالى، بنشر القران في كتاب عرف باسم Machumetis saracenorum Principis.

واجه مارتن لوثر و ثيودور بيبلياندر مقاومة من السلطات السويسرية وتم مصادرة الطبعة واعتقال الطابعة!

بعد مفاوضات مطولة شارك فيها الإصلاحيون (بما في ذلك لوثر وميلانشثون) والسلطات في زيورخ و Strasbourg ، أصدر مجلس مدينة بازل العمل بشرط عدم ذكر بازل ولا Oporinus في صفحة العنوان ، وأن يتم بيع الطبعة من Wittenberg وتزويدها بمقدمة من قبل Luther "(Detlev Auvermann ، Guillaume Postel (1510 -1581) ، لندن: برنارد كواريتش ، كتالوج 1343 [2006] رقم 9

تم إصدار بعض النسخ فقط من ويتنبرغ مع مقدمة من صفحتين لوثر توضح أن الغرض من العمل هو إتاحة النصوص الإسلامية للدراسة والتفنيد. تم بيع الأعداد اللاحقة بدون المقدمة في بازل.


صدر العمل من قبل Oporinus في عام 1543 بعنوان مطول:


Machumetis Saracenorum Principis eiusque hexerum vitae ac المبادئ التوجيهية Alcoran quo. . . .. Petrus abbas Clunicacensis per viros eruditos، ad fidei Christianae ac sanctae patris Ecclesiae propugnatio curavit. له adiunctae sunt Confutationes multorum، و quidem probati [ss] imorum authorum، Arabum، Graecorum، & Latinorum، una cum premiumi [ssimi] Theologi Martin Lutheri praemonitione.

حياة وتعاليم محمد ، أمير المسلمين ، وخلفائه ، وكذلك القرآن ... الذي ترجمه الرب الأب بطرس من كلوني إلى اللاتينية من اللغة العربية بالإيمان المتعلم والكنيسة الأم المقدسة. وقد أُضيف إلى هذه التأكيدات العديد من المؤلفين العرب واليونانيين واللاتينيين الأكثر قيمة ، بالإضافة إلى مقدمة من قبل أكثر علماء اللاهوت تميزًا ، مارتن لوثر.

القرآن العظيم الذي أمر مارتن لوثر بنشره بين الأمبراطورية الألمانية قبل خمسمائة عام لكي يرتبط الإصلاح المسيحي بالإنفتاح على الإسلام في ألمانيا منذ القدم.