• المرقاب

مسلمو ألمانيا يستغلون مواقع التواصل الاجتماعي لممارسة الأنشطة الرمضانية



يتعاون عددٌ من مسؤولي المساجد والجمعيات والمركز الإسلامية في ألمانيا - على تنظيم جلسات واجتماعات إيمانية عبر وسائل التواصل الاجتماعي في ظل الإجراءات الاحترازية المفروضة على الجميع في ألمانيا بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

ومع حلول شهر رمضان، وفي مثل هذه الظروف التي تواجهها أغلب الدول، يأمُل المسلمون الألمان في وجود طريق آخر للتجمع على الطاعة والعبادة في شهر رمضان الكريم، ولا سيما بعد إغلاق المساجد والمراكز الإسلامية، ومنع التجمعات خوفًا على أرواح الناس وانتشار المرض، إلى أن وجدوا ضالتهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

ولأول مرة لم يلتقِ المسلمون الألمان بالمساجد في خلال شهر رمضان المعظَّم، وكذلك الجلوس على موائد الإفطار الجماعية، وحضور الدروس الإيمانية، وحلقات قراءة القرآن الكريم.

وبدورها قامت بعد المنظمات الإسلامية الألمانية بإنشاء تطبيقات جديدة للهواتف، تسمح للمسلمين بالتجمع من خلالها، وإلقاء الدروس وقراءة القرآن والذكر، وغيرها من العبادات.

وأوضح "أمين عام المجلس الإسلامي في ألمانيا" أن شهر رمضان هذا العام يختلف تمامًا عن كل الأعوام السابقة، وليس فقط في ألمانيا، بل في أغلب دول العالم؛ نظرًا لانتشار فيروس كورونا المستجد، ووجود بعض الإجراءات التي تمنع التجمعات؛ مما كان له أثرٌ على المسلمين.

وأضاف "أمين عام المجلس الإسلامي في ألمانيا": إن إغلاق المساجد دفع المسلمين لاستغلال مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت لاستكمال بعض الأنشطة الرمضانية.

ومن ناحيته أشار "عبدالصمد اليزيدي" أمين اللجنة المركزية للمجلس الإسلامي في ألمانيا - إلى أنه من المحزن جدًّا عدم فتح أبواب المساجد في رمضان، لكننا نقدِّر الحفاظ على النفس البشرية وأرواح الناس.

وأكَّد "عبدالصمد اليزيدي" أن المساجد في ألمانيا قامت بأدوار مهمة خلال أزمة كورونا؛ حيث كان الشُّبان المسلمون يصنعون عددًا كبيرًا من الكمامات بطريقة يدوية في المساجد، بالإضافة إلى مساعدة المسنين وتوعية الناس، وغيرها من النشاطات التي تساعد في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وجدير بالذكر أن المركز الإسلامي بمدينة "هامبورغ" الألمانية كان قد أعلن في مطلع شهر رمضان عن إقامته مسابقةً للقرآن الكريم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بإشراف دار القرآن التابعة للمركز في "هامبورغ"، وذلك على فئتين عمريتين: الأولى للأقل من 16 عامًا، والثانية للأكثر من 16 عامًا.


المصدر

الألوكة

4 views0 comments