• المرقاب

من للسودان الغريق؟

Updated: Sep 12, 2020













منذ أكثر من قرن لم يشهد السودان إرتفاع منسوب مياه النيل بهذه النسبة.


الفياضانات أخذت الناس والدولة على حين غرّة. عدم جاهزية واستعداد المؤسسات السودانية تسببت بمقتل 100 شخص وتدمير نحو أكثر من 100 ألف منزل وتشريد مئات الآلاف من الاسر.





المساعدات التي وصلت الى السودان ضئيلة وقليلة لا تتناسب وحجم الدمار والتشرد الذي سببته الأمطار وفياضان النيل.


الضمير العالمي لم يتحرك وجدانه بشكل جاد من أجل السودان.


يبدو أن هناك رغبة دولية لإرغام السودان من أن يتواجه مع واقع محدودية إمكانياته. كل تأخيره فيها مزيد من المعاناة. مما يعني أن السودان سيضطر الى أن يوافق على الشروط التي ستمليه عليه الدول المانحةمن أجل أن يتمكن من إنقاذ شعبه .


المساعدات الحقيقية ستكون مقابل شيء ما سيتضح لنا مع الوقت ما هو؟؟؟


من هنا الى أن يتحرك الضمير والوجدان الكوني نتوجه الى المولى عز وجل بمزيد من الدعوات من أجل أن يمن الرحمن علينا بسلامة أهالينا في السودان من كل شر وباس.

ومن أن يجد رجال ونساء السودان الطريقة المثلى للتصرف في حالة الفياضانات الحالية.