• المرقاب

نادر كاظم، مفكر بحريني يسعى لإنقاذ الأمل؟؟؟

Updated: Nov 3, 2020




بعد ثلاثة سنوات من انطلاق الربيع العربي نشر د. كاظم نادر كتابا من خلال "مسعى للنشر" البحرينية بعنوان "إنقاذ الأمل" وذلك في عام 2013 . ثم في عام 2020 أعاد المفكر البحريني نشر الكتاب بعنوان

"إنقاذ الأمل : تاريخ الأمل العربي خلال قرنين"

في نسخة منقحة ومزيدة عن طريق مؤسسة "دار سؤال" البيروتية.

عنوان الكتاب، للوهلة الأولى، يلامس مسامعنا بنبرة عاطفية من خلال لفظة "أمل". والأمل علاج نفسي يوصفه الحكماء لمن سقطوا في وحل اليأس لكي يعاودوا الى الإيمان والوقوف والسعي المجدد لتحقيق ما يصبون اليه.

ما بين عام 2013 و 2020 حصلت تطورات كثيرة. الربيع السوري والعراقي واليمني والعراقي أشبه ما يكون بحروب أهلية (إيديولوجية دينية-علمانية) وإقليمية ودولية. استجدت على الساحة الخليجية تبلور لتقاربات تركية قطرية وأخرى بحرينية إماراتية إسرائيلية. يبدو أن تونس الوحيدة التي ظفرت بتغير نوعي والى درجة أقل السودان ومصر ونفذوا بجلدهم من خوض حروب أهلية.

لماذا اْعاد د. نادر الى تجديد أطروحته " إنقاذ الأمل"؟ بإعادة طبع كتابه بعد سبع سنوات من أصدراه؟

لكي نعرف المقصد علينا أن نستذكر أن الأمل العربي الذي رسم معالمه كتاب د. نادر كاظم يدور حول

الأفكار العربية الكبرى. العرب من خلال تأليف عدد كبير من الكتب بأقلام مفكريه البارزين جعلوا منذ 200 عاما من النهضة والوحدة القومية والثورة والتحول الديمقراطي شعارا لتطلعاتهم.

يضع د. نادر مسار الأمل العربي في أربع محطات والخامسة سكت عنها.

المحطة الأولى، موجة التنوير والنهضة الأولى التي بدأت مع مطلع القرن التاسع عشر والتي عبر عنها رفاعة الطهطاوي وجيل التنويريين الذين جاءوا بعده. وقد أفضت هذه الموجة إلى ظهور الفكر الليبرالي.

وأما المحطة الثانية فقد أخذت تتبوأ مكانها مع بداية فترة الخمسينات من القرن الماضي، وهي الفترة التي بدأت بثورة يوليو 1952، ثم ثورة الجزائر على الاستعمار 1954، وثورة العراق 1958، وثورة اليمن 1962 ثم ثورة ليبيا 1969.

وأما المحطة الثالثة والمهمة فتتمثل في موجة انكسار الأمل مع انكسارة 1967.

المحطة الرابعة، الربيع العربي.

المحطة الخامسة، التي تحدث عنها بسكوته عنها د. نادر كاظم. و هي محطة الواقعية العربية.

أو يمكن لنا تسميتها بمحطة المطالبة بما هو ممكن وليس المطالبة بالحالم والمتعالي والصعب تحقيقه كما سارت عليه المحطة الرابعة، محطة الربيع العربي.

أخيرا هل الكتاب ينتقد الحراك البحريني الذي فرط بجناحية العقلاني من خلال جمعية وعد البحرينية ومن خلال جمعية الوفاق جناحة الديني الشيعي البحريني بالفرصة الذهبية التي كانت متاحة لهما بل لكل الأمة البحرينية؟

فملك مملكة البحرين (الملك حمد بن عيسى آل خليفة)، ومن أجل لم شمل الأمة البحرينية، أطلق مبادرة (عقلانية وواقعية ونوعية) الإصلاح السياسي في عام 2000، والتي إنطلقت قبل الربيع العربي واستبقته بعهد كامل.
وسمح العاهل البحريني بتطوير مفهوم حديث لمملكة تتشكل على أرضية دستورية فتية ليبني عليها ومع الزمن مملكة دستورية عريقة.

العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة


بادر الملك بتقسيم مناطق الانتخابات وأطلق العنان لتأسيس جمعيات سياسية وسمح للناس بالتصويت وسمح برفع سقف للحريات والتعبير من خلال الجرائد المحلية.

كل هذا الفضاء الشاب الفتي من الحريات (نواة المملكة الحديثة التنويرية) لم يتمكن مفكري جمعية وعد ولا الوفاق من فهمه. فبدل من الإيمان به ومن قرائته في إطار غرز من أجل ترسيخ تجربة فتية بحاجة الى ريّها لعدة عهود بمياه المثابرة والعمل الجاد لكي تنمو وتنضج وتتطور، كانت عيون جمعية وعد والوفاق ليس على الإصلاح بل على المشاركة في النظام من خلال المطالبة بتحويل منصب رئاسة الوزراء إلى منصب انتخابي ينتخبه الناس.

مثل هذا المطلب يقع في خانة اللاممكن. والسياسية فن الممكن وليس فن المستحيل.

لقد انخدع كثير من الذين كانوا يؤمنون ب مفكري وعد والوفاق عندما اعتقدوا أن مطالبهما (تلك) من الممكنات السياسية. وخرجت مسيرات مشبعة بآمال قاتلة ومستحيلة، لا ترى النور في أي خطوة حميدة يقدمه المشروع الإصلاحي الملكي.


أمام كل إنجاز دستوري قام رجال وعد والوفاق بتأويله بصورة سلبية، مما قتل الأمل.

مع الوقت أثبتت المملكة صلابتها وتماسكها وقوتها الداخلية من خلال اقتناع أركان الدولة من القاعدة الجماهيرية بأن الملك وولي عهده يمثلان أفضل ركيزة للملكة.

ظهرت وتعالت مؤخرا أصوات من بقايا الوفاق ووعد ممن نضجت رؤيتهم وتبلورت عقيدتهم في إطار أهمية الاعتراف بأن أمل البحرين كان مع استمرار مشروع الملك لا برفضه، ومن أهمية إنقاذ الأمل من خلال إعادة الإيمان بالممكن لا بالخيالي والمستحيل.

في هذا الإطار يمكن أن نعرف أن إنقاذ الأمل عند د. نادر كاظم يحوم حول هذا المسكوت عنه.

فهل نجحنا بقراءة المحطة الخامسة أم أخطأنا؟


فقط الوقت سيكشف لنا هذا.

د. نادر كاظم

إشترك بمجلتك "المرقاب" .....من أجل  أن تصلك المعلومات

.أول بأول رجاءا إكتب بريدك الإلكتروني في الصندق السفلي واضغط  Subscribe 

Subscribe to Our Newsletter

  • White Facebook Icon

 2020 © alMirqab.Das.Monokel 

almirqab.das.monokel@gmail.com